حقائق خفية في القرآن والتاريخ

Script:DoSizeHdr

Start of Body

فلولا أنه كان من المسبحين، للبث في بطن الحوت الى يوم يُبعثون، في المحيط المتجمد!

تأليف: عيسى عبدالرحمن
تاريخ النشر: 28 أغسطس 2015    (آخر تحديث: 18 يونيو 2018)

Script:PrintURL


يخبرنا الله سبحانه وتعالى ان النبي يونس ابتلعه حوت: "فلولا أنّه كان من المسبّحين، للبث في بطنه إلى يومِ يُبعثون" (الصافات 143 - 144)

قيل مستحيل أن يبقى في بطن الحوت الى يوم القيامه، إمّا أن يموت يونس أو يموت الحوت، أو الاثنين معًا. قال البعض إنها معجزة، بينما قال آخرون تعبير مجازي، وفي تفسير الجلالين: لصار الحوت قبرا له إلى يوم القيامه.

"كلُ نفسٍ ذائقةُ الموت"، يونس أو الحوت أو غيره من المخلوقات، سواءا كانوا بشرا أم حيوانات، هذه هي سنة الحياة "فلن تجدَ لسنّةِ اللّهِ تبديلا ولن تجد لسنّة اللّه تحويلا"

الاحتمال هو أن الحوت الذي ابتلع النبي يونس قد مات في أحد البحار المتجمده. وبسبب الثلوج فلن تتمكن البكتيريا من الوصول اليه والقضاء على جسمه، لذا فإنه سيبقى على حاله الى يوم الدين، ولو بعد مليون سنة، ولو ظل النبي يونس في بطنه لتجمد هو أيضا، وبقي الاثنان ميتان متجمدان الى يوم يبعثون.

 

End of Body

Script:DoPrintDlg